افتكار الشيخ

افتكار الشيخ

خمسة أعوام من العلاقة مع "الأهلية"

افتكار الشيخ: نعم.. هناك فرق

هي واحدة من قصص نجاح الإقراض الصغير في شركتنا وفي الأردن عموماً. إنه في الأساس نجاحُ صاحبة المشروع السيدة افتكار أحمد الشيخ (مؤسسة ومديرة روضة ومدرسة دار الأمان) الكائنة في مرج الحمام/ عمان.

إنه المشروع الذي يشكل حالة نموذجية لقطاع تمويل المشاريع الصغيرة. لقد التقت سياسة الشركة "الأهلية" في توفير التمويل والدعم والمساندة مع إرادة السيدة افتكار وطموحها في تأسيس مشروع أحبته كثيراً وبذلت -ولا تزال تبذل- لإنجاحه الكثير من جهدها وجهد العاملات والعاملين معها الذين واكب بعضُهم المشروع من بدايته، بينما التحق آخرون به مع توالي النجاحات ليسهموا بدورهم في تحقيق المزيد منها.

بدأت افتكار عملها عام 2003 في روضة أطفال صغيرة، ولكنها قررت التوسع في عملها، وقد ترافق ذلك مع تعرفها على الشركة "الأهلية". وكانت البداية في أيار من عام 2006 عندما حصلت افتكار على أول قرض بقيمة 2640 ديناراً من فرع الشركة في بيادر وادي السير، ثم تتالت القروض حسب تطور العمل.

 

لا تنس افتكار الصعوبات التي مرت بها، غير أنها، وبشهادة موظفي فرع الشركة، شكلت حالة مثالية للالتزام، وهو ما قابله التزام مماثل من قبل الشركة عن طريق المشاركة والمساندة في اتخاذ القرار.

اليوم اتسع نطاق عمل المشروع الذي تديره افتكار، ولديها الآن سبعة موظفين وموظفات يعتبر عملهم معها مصدر دخلهم الأساسي. لقد ارتفع رأسمال المشروع 10000 دينارا عند التأسيس إلى 30000 دينار حالياً. ويحقق أرباحاً شهرية تتراوح بين 2000 إلى 2500 دينار.

لقد تعزز نجاح السيدة افتكار هذا العام من خلال تكريمها ومنحها إحدى الجوائز في المؤتمر الدولي الذي تنظمه مؤسسة "سنابل" والذي عقد هذا العام 2011 في عمان في حزيران الفائت.

فروعنا

منتجات

شركاء